محيسن: فعاليات الغضب ستتواصل وهي جزء من نضالنا لإنهاء الاحتلال

قال مفوض التعبئة والتنظيم في حركة فتح، عضو اللجنة المركزية جمال محيسن، إن فعاليات الغضب الرافضة لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس، وزيارة نائبه مايك بنس غير المرحب بها للمنطقة، ستبقى مستمرة في كافة المحافظات.
وأكد محيسن أنه تم التعميم على محافظات الوطن بضرورة استمرار الفعاليات وفق منهج وبرنامج تتبعه كل محافظة، حيث من المقرر أن تنطلق ظهر اليوم مسيرات احتجاجية وغاضبة ضد إعلان ترمب وزيارة نائبه للمنطقة.
وشدد محيسن على أن "مختلف الفعاليات الوطنية وتواصلها جزء من النضال الفلسطيني باتجاه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، ولأن ترمب بإعلانه الأخير أنهى دور الولايات المتحدة من أي وساطة للعملية السياسية، ودمر العملية السياسية بخرقه للقانون الدولي."
وأضاف "طالما هناك احتلال جاثم على أرضنا، ستبقى الفعاليات مستمرة" مشيرا الى أن يوم الجمعة المقبل ستنطلق مسيرات في الميادين العامة بمسيرات حاشدة باتجاه نقاط التماس مع قوات الاحتلال.
وعن الاجتماع الذي دعا له مفوض التعبئة والتنظيم لقادة فصائل العمل الوطني، شدد محيسن على تصعيد المقاومة الشعبية، وذلك انسجامًا مع قرارات المجلس المركزي، مشيرا الى أن اسرائيل وقراراتها وقرارات "الكنيست" تعبر عن نفَس استعماري، وهو ما عبر عنه أيضًا بنس وترمب، وأثبتت أنه لا خيار الا بالمقاومة الشعبية.