فتح تدعوا الدول العربية والإسلامية لقطع العلاقات مع من يعترف بالقدس عاصمة للكيان

عت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" دول العالمين العربي والإسلامي للتعامل مع الدول التي تغير موقفها من القدس على شكل الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل أو تنقل سفارتها اليها معاملة تجعلها تشعر بخسارة كافة حظوظها وعلاقاتها مع العرب والمسلمين.

وقال المتحدث باسم حركة فتح د. جمال نزال في تصريح صحافي ردا على توجهات غواتيمالا لنقل سفارتها للقدس اعترافا بها كعاصمة لإسرائيل، ان المطلوب من الدول العربية أن تجعل المتطاولين على مكانتنا الحضارية وحقوقنا السياسية يدفعون ثمنا باهظا. وأضاف علينا التعامل مع القدس "كمسألة شرف" لا يجوز التغاضي عنه أو مهادنة المتطاولين عليه.

وحذر نزال من الإغراءات والضغوط التي تتعرض لها دول معينه لتغيير سياستها نحو القدس علما بأن اسرائيل في حملة خاسئة لتغيير مواقف الدول، ما يعطي العرب والمسلمين حقا بنبذ ومحاسبة أي دولة قد ترتكب بحقهمهم هذه الاساءة.

 ونوه الى أهمية استخدام المال والثروة العربية والإسلامية لتجفيف فرص من تخول له نفسه استصغار حضارتنا والتقليل من شأننا عربا ومسلمين.

far