بيان صحفي صادر عن اللجنة المركزية لحركة "فتح"

إجتمعت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، اليوم السبت الموافق 25/11/2017، برئاسة رئيس الحركة الأخ محمود عباس. وفي بداية الاجتماع توقفت اللجنة المركزية أمام الاعتداء الارهابي الجبان الذي استهدف المصلين في شمال سيناء بجمهورية مصر العربية، وعبرت اللجنة المركزية عن إدانتها المطلقة لهذا العمل الإرهابي الجبان، وعن تضامنها الكامل مع مصر وشعبها وقيادتها في معركتهم ضد الإرهاب والإرهابين.

وإستمعت اللجنة المركزية لإحاطة من الأخ أبو مازن عن زياراته الهامة التي قام بها في الفترة الأخيرة، بما في ذلك زيارته لشرم الشيخ للمشاركة في منتدى الشباب العالمي، وإجتماعه هناك مع الرئيس عبد الفتاح السيسي. وزيارته إلى المملكة العربية السعودية وأجتماعاته هناك مع الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعبرت اللجنة عن تقديرها للموقف السعودي الثابت الداعم لنضال الشعب الفلسطيني، وتمسكه بمبادرة السلام العربية كما هي، كما ثمنت الدعم المادي الدائم لشعبنا وزيادته خلال الزيارة الأخيرة. وعرض الرئيس كذلك نتائج زيارته للكويت ومشاركته مع أمير الكويت في مؤتمر دعم الطفل الفلسطيني. ثم زيارته لاسبانيا والتي جاءت بدعوة من الملك، وتضمنت عدد من الاجتماعات الهامة مع قيادات هذا البلد الصديق.

وإستمعت اللجنة المركزية لتقرير من وفدها لاجتماع الفصائل الأخير يومي ( 21، 22) في القاهرة ومجريات هذا الاجتماع والبيان الصادر عنه. وكررت اللجنة تقديرها للجهود المصرية في مجال المصالحة وإستعادة الوحدة، وأكدت على التزامها على كل ما أُتفق عليه، وعلى مشاركتها الفعّالة في الإجتماعات القادمة المتفق عليها بهدف إنجاز التقدم المطلوب. وأكدت اللجنة على أهمية تمكين الحكومة وضرورة إنجاز ذلك بالكامل كخطوة أولى لا بد منها.

وتوقفت اللجنة المركزية عند محاولات إستهداف ممثلية منظمة التحرير الفلسطنية في واشنطن، ومحاولات بعض الجهات اغلاق الممثلية، وشجبت اللجنة المركزية في هذا المجال شبكة القوانين المعادية للشعب الفلسطيني وللمنظمة التي اقرها الكونغرس الاميركي عبر السنين. وأكدت اللجنة المركزية أهمية موضوع الممثلية، وضرورة استمرار عملها الطبيعي لضامان استمرار العلاقات الثنائية الطبيعية بين الجانبين الفلسطيني والامريكي.

وأخيرا، فقد هنأت اللجنة المركزية فريق كرة القدم الفلسطيني على انجازاته المستمرة والموقع المتقدم الذي حققه في الترتيب الدولي، وعبرت عن أملها في إستمرار التقدم الرياضي الفلسطيني. 

تم ارسال التعليق