فتح تدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف المصلين بمسجد في سيناء

 أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الهجوم الإرهابي، الذي إستهدف مسجداً شمال سيناء، موقعاً عشرات الشهداء والجرحى، في صفوف المصلين، معبرة عن صدمتها لهذا العمل الإجرامي، الذي استهدف المصلين الأبرياء في بيت من بيوت الله، معتبرة أن هذا العمل الجبان، يعبر جلياً عن سوداوية وظلامية الفكر التكفيري الذي يسيئ للدين الإسلامي، ولقيمنا ولعقيدتنا الوطنية والقومية كعرب، ولأخلاقنا الإنسانية النبيلة.

وأكدت على موقفها الراسخ لاستئصال الإرهاب والتطرف بكل أشكاله والقضاء عليه، لما يشكله من خطر كبير على جمهورية مصر العربية، داعية في الوقت ذاته، إلى تضافر الجهود الإقليمية للتصدي لانتشار الإرهاب في المنطقة العربية بشكل عام وفي شبه جزيرة سيناء بشكل خاص.

وقالت "فتح" في بيان صحفي صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، اليوم الجمعة، ان هذا الهجوم الارهابي، يهدف الى زعزعة الأمن والإستقرار في شبه جزيرة سيناء، واستهدافاً لمصر ومكانتها الإقليمية والدولية في التصدي للإرهاب والارهابيين، مشيرة إلى أن إصرار المجموعات التكفيرية على إستهداف مصر يأتي لإغراقها في مستنقع النزاعات العسكرية، ومنعها من القيام بدورها الريادي في قيادة شعبها وأمتنا العربية إلى بر الأمان.

وعبرت الحركة عن خالص تعازيها لجمهورية مصر الشقيقة حكومة وشعبا، ولأسر الضحايا، مؤكدة وقوف قيادتنا وشعبنا إلى جانب العزيزة مصر في محنتها ومعركتها في التصدي للارهاب والحد من انتشاره.  

تم ارسال التعليق