عاشت الذكرى العاشرة للإستشهاد الشهيد القائد محمد القيشاوي

 

الشهيد : محمد سامي ذكي القيشاوى

المواليد : غزة – حي الشيخ رضوان 1/2/1988.

المؤهل العلمي : ثانوية عامة.

الموقع التنظيمي : قائد في الوحدة الصاروخية في كتائب شهداء الأقصى (فلسطين).

تاريخ الاستشهاد : 15/11/2007 جراء عملية اغتيال صهيونية .

 

-        التحق الشهيد محمد مبكرا لصفوف كتائب شهداء الأقصى (فلسطين) منذ تشكيلها فكان محمد مثالا

للالتزام والانضباط والشجاعة والانتماء والتفاني في العمل وذو الأخلاق العالية والحميدة.

 

-        شارك في العديد من العمليات العسكرية لكتائب شهداء الأقصى فلسطين في وحداتها المختلفة بدءا في الاشتباكات

 المسلحة والتي كان أبرزها في منطقة (كسوفيم) وانتهاء في مشاركته في إطلاق عشرات الصواريخ نحو المغتصبات

الصهيونية فكان أخرهافى 15/11/2007 أثناء مشاركته في إطلاق 10 صورايخ على مغتصبه سيديروت الصهيونية

في ذلك اليوم كان موعده مع الشهاده هو ورفيق دربة في الجهاد والمقاومة الشهيد القائد في الوحدة الصاروخية في

كتائب شهداء الأقصى الشهيد / عائد البيارى عندما استهدفهم جيش العدو الصهيوني بصاروخ من نوع أرض أرض سقط على

 المجموعة التي كانت في المهمة في بيت حانون مما أدى إلى استشهاد محمد القيشاوى والشهيد عائد البيارى

 واصابة اتنين اخرين.

   كان الشهيد محمد يعيش في آسره حالتها الاقتصادية جيده إلا أن هذا كان لا يهمه ، لم يتفاخر بالأموال ولا فى

 البيت كان بسيطا جدا يحب جميع الناس وكريما جدا وكانت علاقتة بوالده علاقة متينة وقوية لم يكن والده يرفض له

 طلب في أخر أيامه وقبل استشهاده بفترة قليلة كان ملتزما بالصلاة  وقراءه القرآن وقيام الليل ، كان يشعر بأن موعده

 للقاء ربه قريب عمل علي زيارةعائلته كأنه يودعهم وفي الليلة الأخيرة قبل استشهاده كان طوال اليوم جالسا مع أهله

 وخرج بعد ذلك أكمل سهرته مع جيرانه وخرج في صباح يوم الخميس الموافق 15/11/2007 كان يوم عيد استقلال

 فلسطين الساعة التاسعة صباحا استيقظت عليه والدته وهو في طريقه للخروج قال لها أن عليةمشوار ورفع يده وقال

 لها مع السلامة إنها أخر كلمه نطقها الشهيد محمد في بيته ليكون هذا اليوم موعده للقاء ربه ويوم استشهاده كما كان

 يتمنا دائما الشهادة  فهنيئا لك الشهادة يامحمدفكتائب شهداء الأقصى فلسطين التي انتميت لها تعاهدك على مواصله

 نهج المقاومة والجهاد لدحر العدوالصهيوني عن أرضنا الغالية فلسطين وأننا على العهد لحافظون ، نم قرين العين

 يا محمد يا من رويت بدمائك الطاهرة تراب فلسطين.

 وفي يوم 15/11/2007 وأثناء تنفيذه لعملية بطولية مع الشهيد عائد البياري حيث قاموا بإطلاق دفعة من الصواريخ على داخل إسرائيل استهدفهم صاروخ إسرائيلي من نوع أرض أرض سقط على منصتهم مما أدى إلى ارتقاء الشهيد محمد القيشاوي والشهيد عائد البياري للعلى حيث قامت جماهير غفيرة من أبناء الحركة والمواطنين والفصائل بتشييعه لمثواه الأخير في مقبرة الشيخ رضوان بغزة .

 

- كتائب شهداء الأقصى فلسطين ماضية فى نهج المقاومة والجهاد والعمليات الاستشهادية واطلاق الصورايخ حتى

 زوال الكيان الصهيونى عن كل فلسطين وتعاهد شعبنا الفلسطينى على أن لاتتوقف المقاومة والجهاد وانها على

 درب الشهداء سائرون فالمقاومة الخيار الاستراتيجى لدحر العدو الصهيونى  وإنها لثوره حتى النصر أو الشهادة.

تم ارسال التعليق