فتح تستنكر محاولة اغتيال اللواء توفيق ابو نعيم

استنكرت حركة فتح في المحافظات الجنوبية، اليوم الجمعة؛ محاولة اغتيال القيادي في حركة حماس، توفيق أبو نعيم، معتبرة هذه المحاولة الفاشلة، محاولة لإفشال تحقيق المصالحة. وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبية احمد حلس "أبو ماهر": "إن فتح ترفض هذا الأسلوب الجبان الذي يستهدف توتير الواقع الفلسطيني، لتعطيل خطوات المصالحة"، مطالبا بضرورة نبذ أعمال العنف بكل أشكاله، ودعم جهود المصالحة وصولا للوحدة الوطنية، والالتفات للقضايا المصيرية التي تواجه شعبنا وأولها الهجمة الاستعمارية والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة ضد الأرض والإنسان الفلسطيني. وطالب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ملاحقة الفاعلين وتقديمهم للمحاكمة، بأسرع وقت ممكن لإنقاذ حالة الاستقرار في القطاع من الموترين، وتمنى القيادي في حركة فتح أن يكون هذا الحادث المرفوض، الأخير الذي سيعيشه قطاع غزة. وأدان الدكتور فايز أبو عيطة نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، محاولة الاغتيال، معتبرا أنها تأتي في سياق خلط الأوراق على الساحة الفلسطينية لاستهداف المصالحة التي يترقب كل وطني أن تتكل بالنجاح. وأكد أبو عيطة، أن حركة فتح ترفض بشكل قاطع كافة أساليب الاغتيال السياسي، مشيرا إلى أن المتضررين من المصالحة هم من يقفون خلف هذه المحاولة الفاشلة. وهنأ أبو عيطة، أبو نعيم بنجاته من محاولة الاغتيال، معربا عن أمله بأن يتمكن شعبنا من تجاوز هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة في حياته من خلال إتمام المصالحة التي تعتبر الرد الطبيعي على أعداء الشعب الفلسطيني، غير الراغبين في تحقيق وحدة الشعب.

تم ارسال التعليق