عاشت الذكرى السابعة لاستشهاد عمالقة البحر

بسم الله الرحمن الرحيم "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا" صدق الله العظيم

 افترشت سجادة الرمال منسوجة من خيوط الدماء , دماء الذين طفوا على صفحة الماء في لحظات انهمار الرصاص , رصاص بني صهيون الغادر الذي سفك الدماء وحصد الأجساد , لكن الأرواح احتلت مقاعد صدق في جنان عدن عند مليك مقتدر , تهل علينا الذكرى وأطياف الشهداء تتسلق جدران الحقد والكراهية لتقطف زهور الحب والحرية أعلى الجدار . دماء شهداء البحر أضاءت عتمة ليل المقاومة ومنارة تلمع في سماء بوابة السماء . ففي تاريخ 7-6-2010 قبل سبعة أعوام سالت دمائنا الذكية الطاهرة لتعانق أمواج الحرية والعودة على شاطئ منطقة الزهراء وسط القطاع . بعملية اغتيال صهيونية جبانة كبيرة , أستخدم العدو الصهيوني الزوارق الحربية وطائرات الاستطلاع لتنفيذ هذاالاغتيال الجبان . 

شهداء العملية الأبطال 

الشهيد البطل نائل هاشم قويدر: ولد فارسنا البطل بتاريخ 6-3-1977 لعائلة متدينة ومناضلة , تخرج من مدرسة يافا الثانوية والتحق بجهاز البحرية الفلسطينية عام 1996, قوة إرادته وبنيته أهلته اجتياز عدة دورات بحرية معقدة وأًصبح الضفدع البشري رقم واحد على صعيد قطاعنا الحبيب, مسئول التدريب البحري داخ كتائب شهداء الأقصى وخرج عدة دورات. تزوج وأنجب ثلاث بنات وثلاث أولاد كان أخرهم نائل الذي ولد يوم استشهاده اعتاد فارسنا من صغره على الشجاعة والتحدي, كان ذو شخصيه قوية وعقل ناضج ومثقف , كان مدرب من الطراز الرفيع , ملتزم بصلاته بجامع الصحابة. كان مثلا للإنسان الحنون المتواضع لله عز وجل. واضعا نصب عينيه النجاح بالتدريب.. ليصبحوا أسودا في البحر فعمل على تنفيذ البرنامج البحري بدقه ومهنية عالية . كان مثلا للشجاعة والقوة واستطاع بإمكانيات متواضعة أن يحقق أرقاما قياسية في التدريب , من حيث المسافة والسرعة . عرفناه مدربا وإنسانا , فكان الصخرة القوية التي تتحطم عليها أمواج البحر كان فارسنا مشروع شهادة وكان حلمه رسالة شعب لتحرير الأرض والعرض. 

الشهيد البطل إبراهيم مشهور الوحيدي: ولد فارسنا البطل بتاريخ 27.2.1988 بمدينة غزة لعائلة ملتزمة ومناضلة , درس المرحلة الابتدائية والإعدادية بمدارس مدينة غزة ودرس الثانوية بمدرة الكرمل , كان فارسنا البطل خجول وكتوم وملتزم في صلاته في المسجد , وكانت له علاقات محدودة بين الناس والأصدقاء , فهو خير من يكتم السر . كان مرضيا لوالديه ومحيا لهما ولإخوته وأخواته.وكانت هواياته المفضلة , السباحة. ألتحق بكتائب شهداء الأقصى مع نهاية دراسته الثانوية . كان مثالا للإنسان الخلوق , المتواضع لله عز وجل. يتحدث بكبرياء عينيه , ولا يجيد كثر الكلام . صامت كجبال الجليل , ملتزم بمواعيده , متفوق ومتحمل التدريب القاسي والنوعي , كانت ابتسامته تحاكي معاناة شعبنا الفلسطيني وكان فارسنا مشروع شهادة وكان حلمه رسالة شعب لتحرير الوطن.

 الشهيد البطل حامد حسين ثابت: ولد فارسنا في مخيم النصيرات بتاريخ 5-1- 1990 لعائلة مناضلة وملتزمة بتعاليم الإسلام الحنيف, درس فارسنا المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدرسة المخيم, حيث يشهد له بالتفوق والأخلاق الحميدة , وكان فارسنا من نشطاء الشبيبة الفتحاوية في شعبة الشهيد إبراهيم العثماني . أنهى الشهيد حامد ثابت مرحلة الثانوية العامة في مدرسة خالد ابن الوليد ثم التحق بالكلية الجامعية لعلوم التطبيقية في قسم التأهيل المجتمعي حيث شهد له زملائه بالتفاعل والاجتهاد, عرفناه يصل رحمه باستمرار واجتماعيا مع كل من يعرفه من جيرانه وأصحابه وكان محافظا على صلاة الفجر في المسجد , التحق بصفوف كتائب شهداء الأقصى أثناء المرحلة الجامعية وكان مثالا للإنسان الخلوق المتواضع لله عز وجل يتحدث بكبرياء وثقة كشجرة الزيتون . ملامح وجهه ينطلق منها الغضب والإصرار لتنفيذ المهمة كان صادقا صدوقا . متفوق ومتحمل التدريب القاسي والنوعي. كان فارسنا مشروع شهادة وكان حلمه رسالة شعب لتحرير الأرض والعرض. 

الشهيد البطل فايز ناهض الفيري: ولد فارسنا بتاريخ 21-11-1991 بمخيم جباليا لعائلة مناضلة ومتدينة , درس المراحل الابتدائية والإعدادية بمدارس المخيم , كان فارسنا اجتماعيا محبا لوالدته وإخوته . كان محبوبا لدى أصحابه وجيرانه . كان ملتزما بالصلاة في المسجد , التحق بكتائب شهداء الأقصى منذ عام 2006 . كان مثالا للإنسان الخلوق المتواضع لله عز وجل , قوي البنية ابتسامته لا تفارقه أبدا توحي لمن حوله بفجر النصر القريب . عرفناه صانع الإرادة والعزيمة وقوة تحمل بالتدريب. كان مشروع شهادة وكان حلمه رسالة شعب لتحرير الأرض والعرض.

 الشهيد البطل محمود خليل راضي : ولد فارسنا في مخيم النصيرات بتاريخ 4-2-1984 لعائلة ملتزمة , درس الشهيد محمود المرحلة الابتدائية والإعدادية بمدارس المخيم حيث كان يشهد له بحسن الأخلاق والتفوق كان ملتزم بصلاته بالمسجد , متزوج وله طفلتان وولد , والتحق الشهيد في صفوف كتائب شهداء الأقصى أثناء تواجده في طول كرم بالضفة الغربية حيث كان له فعليات وأنشطة خلال سنوات الانتفاضة الثانية . كان فارسنا مثالا للإنسان الخلوق المتواضع لله عز وجل . القناعة والهدوء صفتان يمتاز بهما , شجاعا وتشهد له ساحات البطولة , كان فارسنا مشروع شهادة وكان حلمه رسالة شعب لتحرير الأرض والعرض.

 الشهيد البطل زياد احمد راضي: ولد فارسنا في مخيم النصيرات بتاريخ 5-4-1987 درس المرحلة الإعدادية والثانوية في مدارس المخيم , ينتمي إلي حركة الجهاد الإسلامي والجناح العسكري لسرايا القدس , وكان له فعاليات ومواجهات عدة ضد العدو الصهيوني . وكان فارسنا ذو أخلاق عالية ومحبوبا عند جيرانه وأصحابه وكان ملتزم بصلاته في المسجد . حيث كان فارسنا مثالا للإنسان الخلوق والمتواضع لله عز وجل . تربى في بيئة مقاومة , عرفناه شجاعا ومقداما وكان مشروع شهادة وكان حلمه رسالة شعب لتحرير الارض والعرض . 

شهدائنا الابرار عهدانا لكم منذ فراقكم الاستمرار على ذات الطريق نحو الخلاص من الاحتلال الصهيوني . 

إن رسالتنا المقدسة هي الحفاظ على حالة المقاومة واستمرارها بكل الوسائل لضرب العدو حينما وجد فدمائكم الزكية هي الوصية الحق .

 إن فلسطين تستحق منا الكثير ومعركتنا الأساسية والإستراتيجية مع العدو الصهيوني فلا أمن ولا أمان لهم على هذه الارض المقدسة حتى يرحلوا عن أخر شبر من ترابها الغالي . 

ستبقى ذكراكم حية وخالدة في عروقنا وقلوبنا , 

عاشت الذكرى الخالدة , الخزي والعار للعملاء والخونة . وإنها لثورة حتى النصر .... 

المكتب الإعلامي كتائب شهداء الأقصى – فلسطين 

الذراع العسكري لحركة فتح

تم ارسال التعليق