محيسن:اقرار الحكومة الاسرائيلية لقانون القومية عنصرية ستحول الصراع في المنطقة إلى ديني

حذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض التعبئة والتنظيم في الحركة د.جمال محيسن من مساعي دولة الاحتلال اسرائيل وحكومتها الحالية من تحويل الصراع في المنطقة إلى ديني، واعتبر مصادقة الحكومة الاسرائيلية على قانون القومية انكشافًا لعنصريتها وتشريعا لجرائمها بحق العرب الفلسطينين الصامدين في أراضيهم المحتلة عام 48 وتنكرًا واضحا لحقوق االفلسطينيين أصحاب الأرض. وقال محيسن في حديث لإذاعة موطني اليوم الثلاثاء:"إن قانون القومية العنصري الذي أقرته حكومة نتنياهو يهدد مصير وحقوق أكثر مليون و600 ألف فلسطيني في الداخل الفلسطيني المحتل عام48"، ورأى في القانون مسعى اسرائيلي لتحويل الصراع في المنطقة إلى ديني، والتنكر لحقوق العرب الفلسطينين في أرض وطنهم.  ودعا محيسن المؤسسات الحقوقية الدولية للعمل على الضغط على دولة الاحتلال لاجبارها على التراجع عن هذا القانون، والاقرار بحقوق العرب الفلسطينين عام 48، في العيش بكرامة وبدون تمييز عنصري.  وعلق مفوض التعبئة والتنظيم في الحركة، على انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت التي ستجري اليوم، فقال:" إن حركة فتح كرست العمل الديمقراطي في جميع مؤسسات الدولة رغم وجود الاحتلال. ووجه رسالة إلى جميع الطلبة في الجامعات لخوض تجربة الانتخابات، وتكريسها لخدمة ومصالح الطالب الفلسطيني. ودعا محيسن حماس إلى الكف عن انتهاك حقوق المواطنين في التعبير وممارسة الديمقراطية، فقال:"على حماس الكف عن اجراءات كبت الحريات والتعبير عن الرأي، فللشعب الفلسطيني الحق بممارسة حقوقه الطبيعية. وطالب حماس بقبول الذهاب إلى تشريعية باعتبارها الكلمة الفصل للشارع فيمن يمثله.

تم ارسال التعليق