محيسن لموطني: انتخابات اقليم فتح في جنين محطة عملية على طريق استنهاض الحركة

اعتبر عضو اللجنة المركزية مفوض التعبئة والتنظيم لحركة فتح جمال محيسن انتخاب أمين سر ونائب له لاقليم حركة فتح في جنين، احدى المحطات العملية لاستنهاض الحركة بعد المؤتمر السابع، وتطبيق النظام الداخلي القديم، إلى حين اقرار النظام الجديد للحركة. وقال محيسن في حديث لإذاعة "موطني" اليوم الإثنين :" إن نظام الحركة الداخلي لا يسمح بالجمع بين مهمتين قياديتين تنظيميتين، وأن الحاصلين على ثقة أعضاء المؤتمر السابع لعضوية المجلس ثوري سيقومون بمهام تنظيمية أوسع من مهام أمناء السر المحددة في نطاق الإقليم، أي في نطاق جغرافي معين حسب النظام " وأضاف فقال:"وعليه فقد جرت انتخابات داخلية في اقليم جنين، وسينسحب الأمر على جميع الأقاليم التي حصل أمناء السر فيها على عضوية المجلس الثوري للحركة . وأكد مفوض التعبئة والتنظيم توفير متطلبات العمل لاستنهاض الحركة والتنظيم في الأقاليم، بمساهمة فاعلة من أعضاء المجلس الثوري في اطار مفوضية التعبئة والتنظيم. وفي سياق دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للرئيس محمود عباس للقاء في البيت الأبيض دعا محيسن الادارة الأميركية لاتخاذ موقف من ممارسات دولة الاحتلال العنجهية والعنصرية، بما يكفل ايقاف انعكاساتها السلبية على المنطقة ومنع مبررات الارهاب . ورأى في دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرصة هامة وضرورية للاستماع من الرئيس محمود عباس عن القضية الفلسطينية وجرائم دولة الاحتلال وحربها الشاملة على الشعب الفلسطيني، كالإعدامات والاعتقالات اليومية وهدم البيوت ومصادرة الأراضي وخروج اسرائيل على القانون الدولي بقراراتها واجراءتها ذات السمة العنصرية. وعلق محيسن على اخطارات جيش الاحتلال وأوامره العسكرية بالاستيلاء على أراضي تابعة لمنطقة الشعراوية شمال مدينة طولكرم، فقال:" إن الاحتلال يعمل على السيطرة على أكبر مساحة من أراض فلسطين المحتلة في العام 67، ويطرد التجمعات البدوية من مناطق في الضفة ويهدم مساكنهم، لتحويلها إلى مستوطنات.

تم ارسال التعليق