د. الاغا: معركة التحرير بدأت ولم تنته إلا بزوال الاحتلال

طالب د. زكريا الاغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس هيئة العمل الوطني الحكومة السويسرية بصفتها الدولة المؤتمنة على اتفاقات جنيف بعقد اجتماع طارئ للدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 لمحاسبة حكومة الاحتلال الاسرائيلي على تجاوزاتها وخروقاتها للاتفاقية عبر تصعيد العسكري بحق ابناء شعبنا الفلسطيني، واتخاذ كافة الإجراءات العملية لتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين من جرائم الاحتلال المتواصلة .

ودان د. الاغا في بيان صحفي صادر عنه اليوم التصعيد الاسرائيلي ضد ابناء شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس واستخدام القوة المفرطة والذي اسفر عن سقوط سبعة شهداء واكثر من 360 جريحاً ، مقدماً تعازيه لأهالي الشهداء الذي سقطوا اليوم في الضفة وغزة دفاعاً عن القدس والاقصى . 

واعتبر د. الأغا أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من اعتداءات منذ تسعة ايام وما شهدته غالبية المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية من توغلات متكررة ومستمرة لقوات جيش الاحتلال الاسرائيلي وما ترتكبه من اعمال ارهابية وجرائم حرب بشعة في القتل والاعتقالات التي طالت المئات واقتحام البيوت وتفتيشها وترويع الامنين والاعتداء عليهم واحكام فرض الحصار والاغلاق على مدن الضفة خاصة على مدينة القدس وتقطيع اوصال الوطن وتعطيل الحياة الفلسطينية بأنه تصعيد اسرائيلي ممنهج  يهدف وبشكل اساسي إلى تكريس حالة اعلان الحرب على شعبنا الفلسطيني ودفع المنطقة إلى الانفجار والحرب الشاملة .

وحذر د. الاغا من النتائج المترتبة عن هذا التصعيد المخطط له مسبقاً من قبل حكومة نتنياهو ورئيس اركان جيشه لتمرير مخططاتهم في خلق وقائع جديدة على الأرض وخاصة في الضفة الغربية محملاً حكومة اسرائيل وجيشها الاحتلالي كامل المسؤولية عن ارتكاب هذه الجرائم التي تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والإنساني .

واضاف ان التصعيد العسكري الاسرائيلي وتهديدات نتنياهو ورئيس اركان جيشه بقمع الهبة الجماهيرية المتصاعدة بشتى الطرق لن تثني شعبنا وجماهيره المناضلة وفصائله وقواه من مواصلة  طريق  النضال والتمسك  بخيار المقاومة  والدفاع عن النفس  حتى دحر الاحتلال الاسرائيلي  بكافة اشكاله العسكرية  والاستيطانية واستمرار مسيرته النضالية من اجل استكمال مشروعه الوطني في الحرية والعودة والاستقلال مؤكداً على ان معركة التحرير بدأت ولم تنته إلا بزوال الاحتلال .

وأشاد د. الاغا بالهبة الجماهيرية لأبناء شعبنا في غزة وفي مخيمات الشتات في لبنان والاردن وكافة اماكن تواجد نصرة لاهلهم وابناء شعبهم في الضفة الغربية والقدس الذين يتعرضون لعدوان اسرائيلي همجي مؤكداً على ان هذه الهبة جسدت وحدة شعبنا الفلسطيني  في كافة اماكن تواجده بأنه شعب واحد وموحد وان المرحلة القادمة هي مرحلة العمل الوحدوي المشترك . 

. وحمل د. الاغا مجلس الأمن المسؤولية الكاملة عن استمرار هذا العدوان الهمجي والجرائم بحق شعبنا نتيجة سياسة الكيل بمكيالين بتعامله مع إسرائيل مما يشجع 'إسرائيل' على الاستمرار في جرائمها وعدوانها ويجعلها تتصرف كدولة فوق القانون.

واعتبر أن صمت وتقاعس المجتمع الدولي عن القيام بمسؤولياته الأخلاقية والقانونية يُعتبر تشجيعا لدولة الاحتلال بالاستمرار في ارتكاب جرائمها وانتهاكاتها بحق شعبنا الفلسطينيين ، مطالباً الامم المتحدة بالتدخل وكسر حاجز الصمت  لوضع حد للعدوان والتصعيد العسكري الاسرائيلي وتوفير الحماية الدولية بشكل عاجل لشعبنا الفلسطيني  لحمايته من اعمال القتل والتدمير  الاسرائيلية  .

وطالب د. الاغا  عقد جلسة طارئة لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية لاتخاذ موقف عربي موحد تجاه هذا العدوان والتصعيد العسكري الاسرائيلي المستمر ضد شعبنا واتخاذ التدابير والوسائل السريعة  لوقفه ووضع حد للسياسات الاسرائيلية الارهابية .