أسرى محررون: سلطات الاحتلال تتعامل مع الأسرى كمشروع استثماري

 قال أسرى محررون إن سلطات الاحتلال تتعامل مع الأسرى كمشروع استثماري، ولا توفر لهم أدنى الظروف والشروط الصحية والنفسية.

وقال الأسير المحرر سامر السعدي، الذي أفرج عنه، قبل يومين، من سجون الاحتلال، بعد قضاء حكم بثماني سنوات إن سلطات الاحتلال أصبحت تتعامل مع الأسرى كمشروع استثماري، تجاري، حيث تفرض عليهم، ومن خلال صندوق لهم داخل المعتقل، بدفع نقود في حال رغب الأسرى باقتناء جهاز تلفزيون أو أية أدوات كهربائية. وأضاف أن إدارة  سجن مجدو تتعامل مع الأسرى المرضى بحالة لا إنسانية، حيث تكتفي بمنح الأسير تصف حبة من 'الأكامول' المسكن. وأكد الأسيران إبراهيم جبر من مخيم جنين، ومحمد شهاب الصانوري من جنين، والذين أمضيا 14 شهرا في الاعتقال الإداري، أن سلطات الاحتلال تقوم بعزل عدد كبير من الاسرى الاداريين والمضربين عن الطعام في زنازين انفرادية في سجن النقب، لا تمت للإنسانية بصلة. وناشد الأسرى المحررون أبناء شعبنا بالوقوف إلى جانب الأسرى في ظل التصعيد القمعي الذي يتعرضون له من قبل سلطات الاحتلال، والعمل على إنقاذ حياة الأسرى المرضى خاصة.

تم ارسال التعليق