جيش العدو يخطط لإقامة وحدة خاصة لمكافحة الأنفاق

 بعد ان تحول تهديد الأنفاق خلال حرب غزة الأخيرة إلى احد اكبر التحديات التي واجهت الجيش الإسرائيلي وبعد أن أثبتت الوحدات الهندسية الخاصة مقدرتها على اكتشاف هذه الأنفاق بما في ذلك وحدة الهندسة للمهام الخاصة بدا الجيش الإسرائيلي يدرك ضرورة وجود عملية منظمة ومضبوطة ومتخصصة لمواجهة هذا التهديد مستقبلا خاصة وان الجيش مقتنع بأنه سيواجه تحديات تحت أرضية خلال المواجهة القادمة مع حزب الله اللبناني حسب تعبير موقع " nrg" العبري الذي أورد النبأ اليوم " الأحد ".

وقال الموقع ان سلاح الهندسة الذي ساعد أيضا في تفجير العبوات الناسفة وفتح الطرق المغلقة أمام القوات المتقدمة بدا في الفترة الأخيرة في إدخال قضية الأنفاق ومواجهتها ضمن عقيدته القتالية.

ووفقا لما نشره اليوم أيضا الموقع الالكتروني الخاص بالجيش الإسرائيلي فان القيادة العسكرية تدرس حاليا إقامة وحدة خاصة ومتخصصة في مجال العمل تحت الأرض إضافة للوحدة القائمة حاليا كما يدرس الجيش توسيع وحدة " المخابئ والأنفاق " المعروفة اختصارا بالأحرف العبرية " س.م .و " ر " وتحسين القدرات والإمكانيات التكنولوجية لهذه الوحدات المتخصصة .

ووفقا للموقع العسكري وبعد انتقادات من داخل المؤسسة العسكرية تتعلق بغياب نظرية قتالية متكاملة ومنظمة خاصة بحرب الأنفاق شرع سلاح الهندسة مؤخرا بتدريب رجاله على تدمير الأنفاق والعمل على رفع كفاءة القوات إلى أعلى درجة في هذا المجال عبر سلسلة تدريبات منظمة .

وقال ضابط كبير في قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية بان طريقة مواجهة الأنفاق تم بلورتها قبل ايام معدودة فقط من بداية الحرب على غزة .

وتوقعت مصادر عسكرية أن يواجه الجيش الإسرائيلي خلال المواجهة القادمة مع حزب الله أنفاقا في ساحة المعركة نفسها فضلا عن أنفاق عابرة للحدود .

تم ارسال التعليق